منتديــٌٌــات‘ الــ‘‘ــصفــا التعلــٌيمٌـي

اهلا وسهلا بكم في منتدى الصفا التعليمي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 كلمة سماحة الشيخ / يوسف المهدي لمهرجان التكليف الشرعي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 263
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: كلمة سماحة الشيخ / يوسف المهدي لمهرجان التكليف الشرعي   الأربعاء أبريل 16, 2008 9:50 am





في كلمة بعث بها سماحة الشيخ يوسف المهدي من قم المقدسة خص فيها مهرجان التكليف الشرعي بصفوى المقام ليلة الجمعة القادمة الموافق 19 ربيع الاول.

كلمة سماحة الشيخ يوسف المهدي:-
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين.
قال الله العظيم في سورة القصص ( ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكماً وعلما وكذلك نجزي المحسنين ) – القصص آية 14 .

أ‌- إن بلوغ الإنسان سن التكليف يعني انه دخل في مرحلة مهمة وخطيرة ، ففي هذه المرحلة يدخل الإنسان في وضع جديد في مختلف الأبعاد الجسمية والعاطفية والعقلية والذهنية والأخلاقية والاجتماعية.

وكما لهذه المرحلة من أهمية عند علماء التربية وعلماء النفس ،فإن لها أهمية خاصة في نظر الإسلام، حيث أولى الإسلام اهتماماً خاصاً بهذه المرحلة من عمر الإنسان وذلك من خلال الآيات القرآنية والروايات الشريفة الواردة عن النبي محمد وأهل بيته عليهم السلام.

*- فالقرآن المجيد سمى هذه المرحلة زمان القوة والقدرة والرشد ، ففي سورة الروم وهو يشير إلى المراحل الأساسية الثلاث من عمر الإنسان – مرحلة الطفولة ومرحلة الشباب ومرحلة الشيخوخة يقول تعالى :

( الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفاً وشيبة يخلق مايشاء وهو العليم القدير )) الروم آية 54

وقال أيضاً
( ولما بلغ أشده آتيناه حكماً وعلماً وكذلك نجزي المحسنين) - سورة يوسف آية: 22 .

وقال أيضاً
( وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشداً فأوفوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافاً وبداراً أن يكبروا .. ) سورة النساء آية: 6 .

*- والروايات فيها السؤال عن مرحلة الشباب بشكل خاص:

( يا علي بادر بأربع قبل أربع: شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وغناك قبل فقرك وحياتك قبل موتك )

ب‌- وعرف علماء اللغة البلوغ أنه الوصول إلى نهاية المقصد وهو أعم من الزمان والمكان والأمر المعني ..

وعرفت الموسوعة العربية الميسرة البلوغ بانه: بدء النضج الجنسي حيث تصبح الأعضاء التناسلية قادرة على تأدية وظائفها ، ويسمى سن المراهقة ، ويحدث في الإناث من الثانية عشر إلى الرابعة عشر ، ويقترن بظاهرة الحيض ، وبنهود الثديين ،أما الذكور فيتأخر مابين الثانية عشر والسادسة عشر ، ويصاحبه إفراز المني وخروجه ، وتغير الصوت وبدء نمو شعر اللحية. حيث اعتبرت الموسوعة العربية أن البلوغ عبارة عن النضج الجنسي المتظهر في تأدية الأعضاء التناسلية وظائفها الطبيعية.

وفي الاصطلاح الشرعي الفقهي علامات البلوغ:هي إما نبات الشعر الخشن على العانة ، أو خروج المني أو بلوغ سنة 15 قمري في الولد و9 سنوات في البنت.


ج‌- وعلى هذا يمكن تقسيم البلوغ إلى عدة أنواع منها:

1- بلوغ جنسي وفيزيولوجي: حيث يدخل الجسم في طور جديد تنشط فيه الهرمونات والغدد الجنسية مما يترك آثاراً كبيرة على سلوك ونشاط الشاب البالغ.

2- بلوغ شرعي ( بلوغ سن التكليف ): وحد البلوغ الشرعي في الفقه الإسلامي كما أشير إليه سابقا إما بنبات الشعر الخشن حول العانة ، أو بخروج المني بالاحتلام أو ببلوغ سن 15 سنة قمرية في الولد و9 سنوات في البنت. ويعني البلوغ الشرعي أن الولد الشاب والبنت الشابة أصبح كل منهما مكلفاً بأنواع الفرائض والعبادات والواجبات ، وعليه ترك المحرمات والمعاصي.


3- بلوغ قانوني ( عرفي ): حيث استفاد علماء الحقوق السياسية من علم وتجربة علماء التربية والتعليم في الدول المختلفة من تحديد سن معين بعنوان السن القانوني او العرفي ، وهو السن الذي يعطى الإنسان الحق في التصرف في أمواله بشكل مستقل ، وأن يشارك في الشؤون العامة ، السياسية وغيرها. وحد هذا السن متفاوت ففي بعض الدول سن 18 أو 20 سنة ، وفي قانون الجمهورية الإسلامية كان سن 16 سن يخول الفرد الحصول على كامل حقوقه المدنية بصفته شخص مستقل.


د- الحاجات الأساسية في سن البلوغ:

والمتأمل في شخصية الإنسان في هذه المرحلة يكتشف انه بحاجة إلى عدة أمور حتى يتمكن من عبور هذا التحول في حياته بنجاح ، وبأقل الخسائر. ومن هذه الحاجات:

1- سلامة البدن والروح

2- الاستقلال العاطفي

3- الاستقلال الاقتصادي

4- الحاجة على فهم حقوقه ووظائفه وواجباته الاجتماعية.

5- الحاجة على فهم أهمية الحياة.

6- الحاجة إلى الرشد الأخلاقي في الوازع الديني.

وقبل كل ذلك الحاجة إلى فهم ما يجب عليه تجاه خالقه ودينه...

هـ- ومن هنا تأتي أهمية مهرجان التكليف للشباب الجديد ، حيث يساهم في إيصال هذه الحاجات إلى الشباب ، كما يعطيهم المهرجان إحساساً بأنهم أصبحوا كباراً بعد أن كانوا أطفالا ، ويفتح لهم الطريق لتكوين الشخصية المستقلة المسؤولة عن تصرفاتها الشخصية والاجتماعية بعد أن دخلوا عالم الكبار..

و – في الختام لي كلمتان الأولى للآباء وأولياء الأمور ، أقول لهم: أن الشباب يمر في هذه المرحلة بحياة جديدة فيحتاج إلى مزيد من العناية والرعاية لكي يتوجه إلى الغايات الصحيحة والأهداف الثمينة ، فالله الله في تربيتهم التربية الصحيحة وتثقيفهم بالثقافة الدينية والأخلاقية السليمة.

أما كلمتي للشباب الجدد – الذين دخلوا سن التكليف فأقول لهم عليكم بالتالي:

1- تقوية الصلة بالله تعالى. وذكره دائماً وخشيته وتذكر عقوبته.والحياء من الله ، فإن أهم الأسباب التي أوقعت الشباب في مصيدة المحرمات هو الابتعاد عن الله وعدم الشعور بوجوده ومراقبته لنا في الصغيرة والكبيرة. ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون ).

2- اجعلوا أهوائكم النفسية عدوا لكم ، لاتغفلوا عن مجاهدتها للحديث (( أعدى أعدائك نفسك التي بين جنبيك )).

3- حاسبوا أنفسكم قبل ان تحاسبوا: عن الإمام الكاظم ( ع ) ((ليس منا من لم يحاسب نفسه في كل يوم فإن عمل حسناً استزاد الله وإن عمل سيئاً استغفر الله ، وتاب عليه )). وسارعوا إلى التوبة كلما فعلتم معصية.

4- عليكم بالعفاف واجتنبوا الإثارة الجنسية باجتناب مصادرها ، كالمجلات الفاضحة والأفلام الساقطة والصور الخلاعية ومطالعة روايات العشق والقصص الغرامية.

5- ابتعدوا عن الفراغ واستغلوا أوقاتكم بالهوايات النافعة والنزيهة او الشعائر الدينية ، والأعمال الاجتماعية.فالفراغ مفسدة للدين والأخلاق.

6- لا تفعلوا في السر ما تخشون ظهوره في العلانية. ولاتسلبوا نضارة شبابكم ولا تطفئوا نور جمالكم بممارسة الحرام في السر فتبتلوا ببهيمة الغريزة ، وسقم العقل وفقدان الشخصية، والقلق والاضطراب والكآبة.

7- الابتعاد عن مجالس اللهو والبطالين فقد نهانا أمير المؤمنين عن مجالسة السفلة بقوله (( إياك ومجالسة ومخالطة السفلة ، فإن السفلة لاتؤول إلى خير ))، وبالمقابل احرصوا على حضور مجالس الذكر والقرآن والأنس بالله – المجالس التي قال عنها رسول الله ( ص ) " مجالسة أهل الدين شرف الدنيا والآخرة ".

8- التزموا الصدق ، وطابقوا القول بالفعل والسر بالعلانية ، ووازنوا بين الدنيا والآخرة" اعملوا لآخرتكم كما تعملون لدنياكم "، وابتعدوا عن الكلام البذيء والفاحش والسباب واللعان.


سماحة الشيخ / يوسف المهدي

7 / ربيع أول / 1429 هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://safwanewsdawood.yoo7.com
قمر صفوى



المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: كلمة سماحة الشيخ / يوسف المهدي لمهرجان التكليف الشرعي   الجمعة مايو 02, 2008 1:26 pm

مشكور على الا خبار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كلمة سماحة الشيخ / يوسف المهدي لمهرجان التكليف الشرعي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــٌٌــات‘ الــ‘‘ــصفــا التعلــٌيمٌـي :: منتدى اخبار صفوى-
انتقل الى: